×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

الأمانةُ العامّة للمزاراتِ تُقيم مؤتمرَها الصحفي الخاص بمشروعِ تَشجيرِ طريق ( ياحُسين وياعلي )

 


بحضورِ عددٍ كبيرٍ من الشخصيات الحكومية والقادة الأمنيين والمسؤولين المَحليين ، فضلاً عن وفودِ العتبات المُقدسّة والمزارات الشّريفة ، وشيوخ عشائر ووجهاء المحافظة أقامت الأمانة العامّة للمزاراتِ مؤتمرَها الصحفي بمُناسبةِ الشروعِ في تهيئةِ التربةِ وحفرِ الأبار ضمن مَشروع تَشجير طريق ( يا حُسين ويا علي والجادة الوسطية ) ، الطريق الرابط بين محافظتي كربلاء المُقدسّة والنجف الأشرف ، ابتدأ المؤتمر بتلاوةِ آياتٍ بيناتٍ من محكم كتاب الله العزيز ، بعدها وقفَ الحاضرون لقراءةِ سورة الفاتحة المُباركة ؛ترحماً على أرواحِ شُهداء العراق ، جاءت بعدها كلمةُ نائب الأمين العام سماحة الشيخ خليفة الجوهر (دامَ توفيقهُ) ، أكَّد فيها أن مشروع التَشجير سيتضمن ثمان محطات على طول ٨٠ كم بين كربلاء المُقدسّة والنجف الأشرف بمسافة ١٠ كم بين كل محطة مهمتها الاستدامة والإدامة ، وبإشرافِ كوادرٍ مُتخصصة ، وتابعَ سماحتهُ قائلاً : إن هذا المَشروع طُرِحَ من قبلِ أحد الموالين والمُحبين للحُسين وشيعته من باكستان الحاج المُحسن (محمد دربار) ، وتبرع ب ٥٠٠ الف شجرة وشتلة من أفضل وأجمل الأشجار التي تترك ظلاً ومنظراً جميلاً لهذا الطريق المُبارك ، كذلك قدَّم الشيخ الجوهر الشكر والتقدير إلى مُحافظ كربلاء والدوائر المعنية كافةً ، وكذلك مُحافظ النجف والدوائر المعنية والوزارات والدوائر المرتبطة بها ، والعتبتين المُقدسّتين الحُسينية والعباسية ، إضافةً إلى الدكتور حسين الواسطيّ مستشار رئيس الوزراء لشؤون الزراعة ؛ لتعاونهم المُثمر والبَنّاء ، ولجنة الخُبراء المُشرفة ، واللجنة التنفيذية وكل العاملين والمُساهمين في دعمِ واسنادِ المشروعِ ، مُبيناً أن المُباشرة في العملِ سوف تتم من خلالِ حفرِ الأبار وتسوية الأرض ، وسيكون العمل على خمسة لاينات ، اثنان منها على طريق يا علي ، واثنان على طريق يا حُسين ، ولاين في الجزرة الوسطية ، وستكون هناك أيضاً مَسطبات وأماكن مُخصصة لاستراحة الزوار على شكلِ غابات مصغرة ، من جانبه شكرَ مُحافظ كربلاء المُقدسّة الأستاذ نصيف جاسم الخطابيّ خلال كلمته الأمانةَ العامّة للمزاراتِ على رعايتها هذا المَشروع ، وتحدّث عن أهمية المَشروع ؛ كونه يعتني بضيوفِ الإمام الحُسين وزوار أمير المؤمنين وابي الفضل العباس (عليهم السَّلام) ويوفر لهم الظلال والراحة والاهتمام بالزائرِ ، مؤكّداً أن المُحافظة واكبت المَشروع منذُ بدايته ودعمته ، وهو انتقالة نوعية أخرى تُضاف إلى العمل وسلسلة الإنجازات ، وكان ختام المؤتمر في كلمةِ مُستشار رئيس الوزراء لشؤون الزراعة الدكتور حسين الواسطيّ " أشار فيها إلى قُدسّية المَشروع ؛ لكونه يربط بين مَدينتين مُقدستين ، ولكونه سيوفر بعد إكماله ظلالاً واسعةً لزوارِ الإمام الحُسين وأمير المؤمنين (عليهما السَّلام) ، ونوه الواسطيّ إلى أهمية التَشجير في معالجةِ التصحر وتقليل التلوث البيئي ، وخطاً إيجابياً للحفاظ على البيئة النقية وستكون له نتائج إيجابية واضحة " .
هذا وبحضورِ أكثر من 25 قناة فضائية ، ووكالة
لتغطية هذا المؤتمر المُبارك .